آخر الأخبار
جرينتش+2 03:57

شهد المولى:المعابد البوذية صقلت مهاراتي العملية وكلية الفنون الجميلة زودتني بالمعلومات اللازمة

في إطار عملنا الصحفي الدائم على دعم جميع القطاعات المهنية والفنية والافتصادية السورية الجديدة ودفعها نحو التطور والتميز بشكل أكبر في هذه المجالات , وبما أن صحيفة الجمهورية الإلكترونية هي واحدة من الصحف الإلكترونية السورية الوطنية فهي تعمل دوما على دعم كل ما يصب بصالح بلدنا سورية في نهاية المطاف ورفع اسمها في الميادين كافة, وبذلك ستطلق صحيفة الجمهورية فقرة جديدة في منشوراتها تعنى بدعم الفنون التطبيقية السورية لتسليط الضوء على فنانيها الشباب الجدد ودعمهم وإيصال رسالتهم إلى أكبر شريحة ممكنة من المجتمع السوري, وهنا كانت البداية في أول لقاءات هذه الفقرة مع الفنانة النحاتة السورية الشابة شهد المولى ..

لنفتتح لقاءنا معك شهد بالحديث عنك من الناحية الإنسانية والشخصية وكيف كانت البداية في دخولك إلى مجال النحت؟

اسمي شهد المولى خريجة كلية الفنون الجميلة،طموحي في الفن هو الذي شكلني ورسم شخصيتي الحالية. حيث جاء حبي للرسم منذ صغري عندما كان والدي مريض ففي كل مرة ارسم فيها كنت ارى السعادة والفرح بوجهه مع العلم أنه وفي ذلك الوقت لم تكن لدي أي فكرة عن الفن وخاصة انني ابنة لبيئة محافظة بعيدة عن الفن بكل اشكاله.
كان لوفاة والدي أثراً كبيراً حيث أنني كنت أدرك أن دراستي للفنون الجميلة كان ليحقق حلمه ويجعله فخوراً بي لذلك قمت بالتقدم لكلية الفنون الجميلة وبالفعل تم قبولي بامتحان القبول ولكن ولسوء الحظ فإن علامة واحدة فقط حالت دون قبولي في التعليم النظامي لذلك توجهت للتسجيل بالتعليم الموازي وفي أثناء دراستي قمت بتجربة جميع الاختصاصات ولم أجد نفسي إلا في مجال النحت حيث أنه وعلى الرغم من عدم امتلاكي للمعلومات والمهارات الكافية استطعت أن أصنع أعمالاً مميزة وبالفعل استطعت الحصول على المرتبة الأولى في هذا الاختصاص.
وفي أثناء دراستي اضطررت للسفر إلى تايلند وهناك استطعت صقل مهاراتي العملية حيث عملت مع المعابد البوذية واستطعت القيام بعمل لبوذا والذي يعتبر في عالم الفن الشخصية المثالية وذلك لدقة التفاصيل الموجودة في التمثال ومن هنا أدركت موهبتي في هذا المجال وقررت العودة للكلية وبدء الدراسة من جديد وبالفعل استطعت الحصول على جائزة الباسل للتفوق.

في مفترق الطرق لاي شاب او شابة وعند نقطة اختيار الفرع الجامعي ومع وجود موهبة وخاصة في مجالات الفنون تظهر قولبة المجتمع ونظرته لهذا النوع من المجالات ما هو رأيك في هذا الموضوع؟

عندما يمتلك الانسان الموهبة والطموح والاصرار لا يمكن لشيء ان يوقفه ولا حتى كلام الناس ونعم ممكن ان يوجد فنان فقير اذا توقف طموحه وارادته ولكل مجتهد نصيب طالما هناك اصرار واستمرارية سيحصل على نتائج اجتهاده وحتى في فترة الازمة لم اجد الوضع سيء بالنسبة للفن رغم نظرة الناس الى النحات انه سيبقى فقير والفن والنحت هو كاي عمل اخر يكون كجدي على جميع الأصعدة في حال كنا مميزين ومبدعين والعكس صحيح.

دخلتِ سوق العمل في هذا المجال مبكراً دون اكتسابك التام للخبرة الأكاديمية العلمية وهنا نستطيع السؤال كلية الفنون الجميلة ماذا قدمت لكِ كفنانة وهل كان لها أهمية في مسيرتك الفنية حتى الآن؟

بالطبع زودتني بالمعلومات اللازمة التي تجعلني قادرة على مزج جزء مني ومن احساسي في اي عمل اقوم به وانتقل به من كونه صناعة لشيء مادي ملموس وتجاري لايؤثر بالشخص لا ايجابا ولا سلبا وفقط تحفة للزينة إلى عمل فني يلامس روح وعاطفة من يشاهده حيث أن الفنون الجميلة هي الفنون الراقية التي لاينفصل فيها احساس الفنان عن العمل فحين النظر الى اللوحة والتحفة الفنية تشعر بالظلم أو الفرح أو الحزن وذلك حسب قدرة الفنان على إيصال هذا الشعور إلى المشاهد اما الفنون التطبيقية هي عملية خلق لقطع مادية ملموسة وتعتمد على حداثة المعدات واتمنا لو تتكامل الفنون بشقيها التطبيقية والتجميلية واذا استطعنا تحقيق التناغم بينهما سنعطي اعمالا متكاملة روحانيا وتقانيا.

هل يعني هذا ان القطع المتكاملة هي تلك التي مزج فيها الفنون التطبيقية مع الفنون الجميلة؟
نعم هكذا هو من وجهة نظري رغم اننا نعاني من نقص في مجال التقانة والمواد وكل ما نستطيع فعله هو الاعتماد على الوسائل المتاحة.

برأيك هل يمكن للموهبة بكشل عام أو في هذه الفنون تحديداً ان تنتقل بالتعليم ام لا ؟

الموهبة يمكن صقلها ولكن لا تنتقل ولكن الفن التطبيقي يمكن تعليمه وفي الحقيقة انا امتلك الرغبة في تعليم الاخرين ومساعدتهم.

نلاحظ ان هذا النوع من الفنون مدعوم في دول الغرب ويسلط عليه الاهتمام أكثر من الدول العربية مع العلم ان الشعوب العربية لديها جانب حسي اتجاه الفنون ؟

نعم هذا صحيح وذلك بسبب الاوضاع المعيشية الحالية في أغلب دول الوطن العربي حيث أن المواطن في هذه الدول غالباً مايشغله اولويات الحياة وتامين حاجاته الاساسية وبالتالي فإنه لن يهتم بقطع فنية تزين منزله وهو في حاجة لمتطليات الحياة الأساسية ومع هذا لايمكننا تجاهل أن هناك فئة تهتم بالفنون ولديها التذوق الفني والرغبة باقتناء تحف كهذه ..

ومن خلال سؤالنا السابق وبما أننا نعيش في سورية حالياً نستطيع هنا أن نسألك كيف ترين الوضع العام للنحت في بلدنا وهل هو معروف ومنتشر بالقدر الكافي أم هناك تقصير في حق مثل هذه الفنون لدينا؟

انا لم اعرف النحت قبل الازمة ولكن خلال الازمة اجد ازدياد الطلب عليه في الآونة الأخيرة وهذا يخالف توقعات البعض الذين يرون في النحت مهنة غير مجدية على الصعيد المالي فأنا ومنذ السنة الثانية في الجامعة اتلقى طلبات خاصة للكنائس بالإضافة إلى رسومات البورتريه.او من الممكن ان يكون شغفي ورغبتي فيها قد جعلتني اتملكها واشعر بانني سيدة هذا القسم فكثيرة جدا الطلبات الامر الذي يعاكس توقعات من قالوا بان النحت لاعمل له.

و كفنانين سوريين جدد في هذا المجال هل انتم بانتظار اي اجراءات معينة من الحكومة لدعمكم كاقامة معارض ومهرجانات قد تشجع على انتشار هذه الفنون لدى شريحة أكبر من الجمهور؟

دائما يوجد معارض وورشات عمل والعاملين في هذا المجال يكونون دائماً على اطلاع عل كل حدث جديد ولكن لدينا الرغبة بان يسلط الضوء علينا بشكل اكبر و الاهتمام اكثر بهذا المجال من الفن وذلك للتميز بين الفنان الحقيقي وبين اي شخص اخر.

وبسؤالنا عن المعارض حدثينا بشكل اكبر عن مشاركتك في معرض بدايات متى كانت وكيف وماذا أضافت لك هذه التجربة على الصعيد المهني

كانت مشاركتي هذا العام حيث تمت دعوتي من قبل صديقي احمد علان في بداية الأمر كان ينتابني القلق لانها كانت التجربة الاولى بالنسبة ولكن بعد مشاركتي بالمهرجان ،شاركت تفاجات باقبال الحضور لمشاهدتها والتقاط الصور حيث كان ذلك احساس جميل ورائع ممزوج بالنجاح ، هذا اضافة لكلمة فنانة التي كنت اسمعها من الحضور اعطتني حافز اضافي ،والشكر ايضا للاعلام الذي سلط الضوء علينا وتمت استضافتنا في برنامج حكاياتك مابتخلص على قناة سورية دراما ، كان شيء غريب وجديد بالنسبة لي وشكل نقلة نوعية في مسيرتي المهنية.

رسالة اخيرة توجهيها لكل من يمتلك موهبة ويرغب بدراسة الفنون او هو طالب فنون ؟

ابحث عن المكان الذي تكون انت السيد فيه واتبع موهبتك ولا تتبع احد كن انت المعلم لمن حولك واعتمد على طموحك وموهبتك واثبت نفسك ولاتعتمد على الجامعات فقط لتاخد اللقب مهندس او طبيب او او … ولقاءي معكم اليوم هو اضافة جديدة بانني حققت شيء وانني على الخط الصحيح اشعر بسعادة كبيرة واشكركم على هذا اللقاء

يمكنكم التواصل مع الفنانة شهد المولى من خلال النقر هنا

جميع الحقوق محفوظة لموقع الجمهــوريـة © 2015